• (+90) 552 222 41 11

قرية جولياز

مدينة بورصة الشهيرة تشتهر بالسياحة الشتوية ، و لكن ما لا تعرفه هو أنها أيضاً تصلح للسياحة الصيفية و تشتهر بعدة مناطق سياحية لا تحمل الصدى الذي تستحقه في الأوساط السياحية العربية .

و من أهم هذه المناطق هي قرية ( جوليازي ) القديمة و التي هي حلم ينتاب كل زوار تركيا ، و الموجودة على ضفاف بحيرة مائية رائعة, و تعتبر من أحد جنان مدينة بورصة ، و ننصح قراءنا الأعزاء بزيارة المدينة في أيام العطل ، كعطلة الصيف مثلاً أو أيام السبت و الأحد .

و ننصح السياح الزائرين لها أن لا  يتخوفون من أجواء الطقس فيها  فدرجات الحرارة في قرية ( جوليازي بولاية بورصة التركية  ) تتأثر بمناخ البحر الأبيض المتوسط فيكون الجو بفصل الصيف حار يميل إلى المعتدل و في  الشتاء بارد  لذا إذا نويتم زيارة هذه القرية الجميلة  في  الصيف فستحتاجون قبعة حماية من أشعة الشمس نهارا و إذا نويتم زيارتها في فصل الشتاء فعليكم إحضار ملابس ثقيلة و إن من أفضل الشهور للذهاب إليها شهر سبتمبر أو في فصل الربيع الرائع    .

تشتهر قرية جوليازي في ولاية بورصة بمأكولاتها التقليدية المميزة و التي تعطي زوارها الشعور بأنهم في وسط التراث التركي الأصيل ، و يوجد بالقرب من القرية ملعب نادي بورصة سبور الشهير في الدوري التركية ، في هذه القرية تم تصوير مسلسل العشق الممنوع.

تقع قرية جولياز Gölyazı في شبه جزيرة ضمن حدود بورصة ، و هي واحدة من شواطئ  Gölyazı Uluabat، و قد يعود تاريخ تأسيس القرية إلى الفترة الرومانية ، تتميز القرية بطبيعتها الخلابة و الأشجار المتبقية وسط الماء والبط ، و الشوارع الضيقة المرصوفة و البيوت الملونة ، و تعتبر من الاماكن السياحية التي ينصح بزيارتها في تركيا .

تبعد القرية عن وسط مدينة بورصة مسافة 30 كيلومتر أي ما يقارب النصف الساعة بالسيارة,

 و يمكنكم استخدام الباصات العامة للنقل للذهاب إلى القرية من بورصة ، و تأخذ القرية طابع شبه الجزيرة بحيث تحيط بها المياه من كل جانب ، و تشتهر في القرية شجرة معمرة يقال أن عمرها تجاوز ال750 سنة و يجتمع بالقرب منها السكان الأصليين بالإضافة للسياح لإحتساء و شرب الشاي بينما أطفالهم يطيرون الطائرات الورقية الجميلة  .

يمكن لزوار القرية استخدام القوارب البسيطة الخاصة بالصيد لإجراء رحلات استجمام حول القرية ، و بأسعار زهيدة حوالي ال50 ليرة تركية للنصف ساعة ،  ينتشر في القرية العديد من المقاهي و المطاعم و محلات الحلويات .

يعود تاريخ القرية إلى الحضارة الرومانية حيث سكنها الروم سابقاً ، و تهتم الدولة التركية اليوم في تجهيز القرية بكل ما يلزم السياحة و خدمة السياح ، فعلى سبيل المثال قامت الحكومة بإنشاء بيوت خاصة بالبط الموجود في البحيرة المحيطة فيها للحفاظ على سحر القرية و مناظرها الطبيعية الخلابة .

وإن كنتم من محبي القهوة العربية فننصحكم بجلب قهوتكم الخاصة عند التوجه لتلك القرية ، لأنك ستشعر بالحاجة الشديدة لذلك عندما تجلس على ضفاف البحيرة و تبدأ بالاسترخاء .

و لعل أكثر ما يشجع السياح العرب على زيارة تركيا هو أنكم لا تحتاجون لتحدث اللغة التركية  ، فقد اعتاد الشعب التركي على استقبال السياح و خاصةً العرب مما ساعدهم على الحصول على حاجياتهم بسهولة نسبياً ، و هذه القرية المكان الأنسب  للزيارة إن كنتم تبحثون عن جوهر الحياة التركية الأصيلة ، هذا وعدا أن  السكان المحليين يحبون تبادل الحديث معهم ، و يشتهرون بالود و الكرم و الترحيب بالزائرين و السياح ، ويقدمون المساعدة في  حال احتجتم إليهم بشيء ما .

يشتغل أهل القرية بالصيد بنسبة كبيرة ، و لذلك فإن كنت من هواة الصيد يمكنك الاتفاق مع أحد الصيادين دون الحاجة لجلب المعدات الخاصة بك ، بحيث يقدم لك كامل المعدات و بأسعار مناسبة جداً ، كما ننصحك عند زيارة القرية بزيارة سوقها التقليدي المرصوف و اقتناء المنتجات التركية التقليدية .

متحف القرية ، يحتوي على معدات تقليدية قديمة يعود تاريخها إلى 300 سنة و يبين الأدوات التي استخدمها سكانها في استخراج المياه و الصيد و الحياة اليومية ،  بالإضافة إلى أنه  يمكنكم من  خلال الزيارة اكتشاف كنيسة سانت بانتيليمون ، و هي الكنيسة التي يبلغ عمرها 115 عاماً  التي تم بناؤها  في عام 1903 و التي تعد واحدة من المباني التاريخية في هذه القرية الرائعة و ينظم مهرجان جو ستورك في القرية كل عام ، يعتبر الصيد هو مصدر الرزق الرئيسي لسكان القرية ، و من الجدير بالذكر أن القوارب الملونة الموجودة في تلك القرية هي أكثر ما يميزها و يستقطب السياح اليها للقيام بجولة مائية هادئة.

 و من اهم ما يميزها ابنيتها القديمة و أسوارها الأثرية و شوارعها المرصوفة بالحجر ، كما انها غنية بالمقاهي و المطاعم ذات الاطلالات الرائعة و التي تستقطب السياح الراغبين بالاستجمام و تناول وجبات الطعام في إطلالات خلابة.

و بعد إتمام رحلتكم إلى قرية جولياز الشهيرة لا تنسوا السؤال عن بحيرة و سد دوانجي ، لتستمتعوا بجمال طبيعته الساحرة الخلابة.

 

 

التواصل الاجتماعي